U3F1ZWV6ZTM1NjY3ODA4MTcwX0FjdGl2YXRpb240MDQwNjcwNTU4MTQ=
recent
أحدث المقالات

الروابط الكيميائية - أنواعها - طرق تشكيلها

الروابط الكيميائية - أنواعها - طرق تشكيلها

الروابط الكيميائية - أنواعها - طرق تشكيلها

الروابط الكيميائية - أنواعها - طرق تشكيلها


تميل الذرات بطبيعتها الى ترتيب نفسها في أنماط أكثر ثباتاً واستقراراً أي إكمال مدارها التكافؤي باالألكترونات .
وللقيام بتلك المهمة تقوم الذرات باالأرتباط مع ذرات اخرى , وذلك إما بفقد أو كسب الالكترونات وينتج عن ذلك قوى تجاذب نتيجة أختلاف الشحن الكهربائية .


فاالذرة التي تفقد الالكترونات تحمل شحنة موجبة والذرة التي تكتسب الالكترونات تحمل شحنة سالبة .


تدعى قوى التجاذب هذه بالرابطة الكيميائية وهي تختلف تبعاً لطريقة التي تقوم بها الذرات با الارتباط مع بعضها البعض.....


بشكل عام هناك نوعان رئيسيان من الروابط الكيميائية هما :الرابطة الايونية و الرابطة التساهمية .


1- الرابطة الأيونية :



الترابط الأيوني هو نوع من الروابط الكيميائية التي تُفقد فيها الكترونات التكافؤ من ذرة لتكتسبها ذرة أخرى .


حيثُ ينتج عن هذا التبادل تكويناً الكترونياً أكثر ثباتاً واستقراراً لكلتا الذرتين المعنيتين .


تنشأ الرابطة الأيونية بين ذرة فلز ( معدن ) وذرة لافلز ( غير معدن )

 حيثُ تقوم ذرة اللافلز التي تتمتع بكهرسلبية عالية بجذب الكترونات ذرة الفلز


 لإكمال مدارها الأخير سعياً منها للأستقرار وينتج عن ذلك قوى تجاذب الكتروستاتيكي بين الذرة التي تكتسب الالكترونات والذرة التي تفقدها .


تدعى قوى التجاذب هذه باالرابطة الايونية .

( مثال ) : NaF فلوريد الصوديوم

حيثُ تفقد ذرة الصوديوم الكترون التكافؤ الوحيد لديها لتعطيه لذرة الفلور التي تمتلك مدار فارغ لتقبل الالكترون .

ملاحظة : الرابطة الايونية لها طابع تساهمي
 لكن كُلما كان الاختلاف بالقدرة على جذب الالكترونات أكبر كُلما ظهرت شخصية الرابطة الايونية بتفاعل أكثر .

2- الرابطة التساهمية :


تحدث الرابطة التساهمية غالباً بين الذرات التي لها كهرسلبية عالية ومتماثلة 

فاالذرتين المتنافستين على إكتساب الالكترونات غالباً لهما نفس القدرة على جذب الالكترونات .

حيثُ تقوم الذرات بمساهمة بزوج أو أكثر من الالكترونات بطريقة التي تجعل مدارها الالكتروني ممتلئ

وينتج عن ذلك قوى تجاذب بين الذرات تعمل على تماسك الجزيء الناتج .


تنشأ الرابطة التساهمية بين اللافلزات ( غير معدنية ) عن طريق مساهمة كل ذرة بعدد متساوي من الالكترونات

 الذي يكمل المدار الأخير لها وذلك من أجل الحصول على الثبات والاستقرار .

( مثال ) : O2 - Cl2 - H2 ------الخ

هنا تظهر الرابطة التساهمية بشكل فعلي وعادل بين الذرات

 حيثُ تكون الذرات المشتركة مشتركة بشكل فعلي بين الذرات دون أن تنحاز نحو أي من الذرتين

 لأن لكلتا الذرتين نفس القدرة الكهربائية على جذب الالكترونات .

وتسمى هذه الرابطة أحياناً برابطة التساهمية غير القطبية
( مثال أخر ) : H2O - HF

هنا تظهر الرابطة التساهمية بشكل غير عادل فمن المفترض أن تقدم كل ذرة الكترون من أجل إكمال مدارها الأخير

لكن الذي يحصل هو إنجذاب الالكترون نحو الذرة الأكثر قدرة كهربائية على جذب الالكترونات

 وبتالي سوف تمتلك تلك الذرة شحنة سالبة بينما تمتلك الذرة الاخرى شحنة موجبة وبتالي نحصل على رابطة تساهمية قطبية .

في هذا المثال تقوم ذرة الفلور ذات الكهرسلبية العالية جداً بجذب الكترون ذرة الهيدروجين .

( ملاحظة ) : هناك أنواع من الرابطة التساهمية قد تكون أحادية - ثنائية - ثلاثية 

وذلك تبعاً للالكترونات المقدمة من كل ذرة فإذا قدمت كل ذرة الكترون واحد تتشكل بينهما رابطة تساهمية أحادية .


3- الرابطة التساندية ( الرابطة التناسقية ) :


تنشأ الرابطة التساندية بين ذرة تقدم زوج من

 الالكترونات الحرة تسمى بذرة المانحة وذرة أخرى تقدم 
مداراً فارغاً وتسمى بذرة المستقبلة .

تختلف الرابطة التساندية عن الرابطة التساهمية بمصدر زوج الالكترونات المكون للرابطة .

ففي الرابطة التساهمية كلتا الذرتين تقدم الكترون .

أما في الرابطة التساندية ذرة واحدة تقدم زوج الكتروني والاخرى المدار الفارغ .

( مثال ) : +NH4 تتشكل الرابطة التساندية بين ذرة في جزيء و أيون .

حيثُ تقدم ذرة النتروجين في جزيء NH3 زوج الكتروني حرّ

 ويقدم أيون الهيدروجين الموجب +H مداراً فارغاً لإستقبال الزوج الالكتروني

 فتتشكل رابطة تساندية تمثل بسهم ---> من الذرة المانحة الى الذرة المستقبلة .

4- الرابطة المعدنية :


على خلاف ذرات العناصر الأخرى لاتميل ذرات المعادن عند إرتباطها مع بعضها البعض الوصول الى بنية الغازات النبيلة

لأنه من السهل أن تفقد ذرات المعادن مثل ( Na- k ---الخ ) .

الكترونات تكافؤها وتصبح أيونات موجبة وذلك لأن سالبيتها الكهربائية منخفضة جداً .

إذاً كيف ترتبط ذرات المعدن بعضها مع بعض ؟؟

تتواجد ذرات المعدن على شكل بلوري صلب ,

 يحتوي أيونات موجبة الشحنة والكترونات التكافؤ الحرة سالبة الشحنة ,

 والتي تتحرك بشكل عشوائي ضمن الشبكة البلورية في الفراغات الموجودة ضمن الأيونات موجبة الشحنة ,

 بحيث تتشكل سحابة الكترونية حرة الحركة تربط هذا التجمع الكبير من الايونات موجبة الشحنة

 فتقلل من قوى التنافر الموجودة بين أيونات المعدن الموجبة .

تسمى قوى التجاذب الكهربائي بين الأيونات موجبة الشحنة و الألكترونات سالبة الشحنة برابطة الفلزية ( المعدنية ) .

الاسمبريد إلكترونيرسالة